الأخبار قسم الهواة

ترجي قالمة :الترجي تحت الصدمة والفريق أكير الخاسرين

لا يختلف اثنان حول أن خيبة أمل أنصار ترجي قالمة وكل محبي النادي  كانت كبيرة بعد الخسارة الغير منتظرة أمام نجن بني ولبان في مباراة أول أمس،والتي كان يعول عليها كثيرا الفريق لتسجيل نتيجة إيجابية،خاصة بعد المشوار الطيب الذي سجله مند انطلاق البطولة،وعليه فإن الترجي يكون من أكبر الخاسرين خلال الجولة الماضية بعد أن فقد كرسي الريادة وقدم فرصة للملاحقين الذين تمكنوا من تسجيل نتائج ايجابية جعلتهم يتقاسمون وصافة الترتيب مع كتيبة  القالمية على غرار نصر الفجوج العائد بقوة في الجولتين الماضيتين،وكدا نجم بني ولبان الفائز في الجولة الماضية.

45 دقيقة الأولى ممتعة

دخل الفريق الشوط الأول وكله عزم على تسجيل الأهداف وقتل المباراة مبكرا،لأن اللاعبون أظهروا مستوى رائع وأبانوا بأنهم قادر ون على الوصول إلى شباك المنافس،حيث أظهر الفريق هويته المعتادة  فوق الميدان،وخلق فرصا مبنية وهدد مرمى المنافس لكن الحظ لم يسعفه في الوصول إلى الشباك،وهو ما جعل أسرة الفريق الحاضرة بملعب عثامن حمو ببني ولبان تتفاءل خيرا بتحقيق الانتصار في الشوط الثاني.

معظم اللاعبين مروا جانبا في الشوط الثاني

وعن مجريات الشوط الثاني،أتفق الجميع من الرئيس شرقي رياض مرورا بالمدرب ناصر بلخن واللاعبين وصولا إلى المناصر البسيط،على أن الفريق وعلى عكس الشوط الأول الذي كان بإمكانه قتل المباراة فيه،لم يكن كذلك في الشوط الثاني،حيث مر معظم اللاعبون جانبا،وأدوا أسوأ شوط لهم مند انطلاق البطولة،بدليل أنهم لم يكونوا يضاهون المستوى الذي يسمح لهم بفرض شخصيتهم في الميدان ويجعل المنافس يرتكب أخطاء تجعل الترجي يسجل أهدافا.

تلقى الهدف رفع الضغط

مع مرور الدقائق في الشوط الثاني بدأ الضغط النفسي يرتفع ،لأن الفريق فقد حيويته وبريقه،وأصبح غير قادر على صناعة اللعب،حيث ضاعت من اللاعبين عديد الكرات وأصبحوا يلعبون بطريقة عشوائية ومحيرة،خاصة بعد أن فرض أصحاب الأرض منطقهم على مجريات الشوط الثاني بعد التغييرات الناجحة التي  قام المدرب مشحود عبد المجيد بإدخاله احد ابرز اللاعبين حمروش شعيب الذي أعطى حيوية كبيرة للخط الأمامي وكان وراء التمريرة التي قدمها لزميله مرصادة،هذا الأخير وجد نفسه متحررا من أي رقابة وبتسديدة قوية اسكن الكرة مباشرة في شباك الحارس شاطر،فكانت الخيبة كبيرة مع ارتفاع الضغط أكثر على اللاعبين الذين تاهوا فوق المستطيل الأخضر وبات واضحا على أنهم غير قادرين على إعادة الأوضاع إلى طبيعتها.

عدم التسجيل في الشوط الأول أضاع نصف الأمل

احتفظ الجميع بأمل واحد هو إمكانية التسجيل في الشوط الأول،ولاحت بعض الفرص لذلك،ولكن سوء حظ الجميع أن المنافس عرف كيف يمتص ذلك الضغط،ويحافظ على نظافة شباكه،خاصة وأن اللاعبون فرضوا منطقهم،فعدم التسجيل في الشوط الأول جعل نصف الأمل في الفوز يضيع،ومع طريقة اللعب في الشوط الثاني تأكد الجميع على أن أمل الفوز ضاع كله.

المنافس كان أكثر إرادة والترجي فقد التركيز

فقد لاعبو ترجي قالمة تركيزهم،وبدأت العشوائية تلقي بظلالها على اللاعبين تخلى بعضهم على مناصبهم قصد المشاركة في الضغط على المنافس وتسجيل هدف على الأقل يفتح الباب لأهداف أخرى،إلا أن العشوائية ساهمت أكثر في تركيز لاعبي الفريق المنافس ولعبه بسلاسة وانضباط،وهو الأمر الذي أفقد عناصر الترجي  حرارتهم التي كانوا عليها في الشوط الأول،لأنهم عرفوا أن الوصول إلى الشباك أصبح مستحيلا في ظل خروجهم الكلي عن المباراة.

الهفوات الدفاعية تواصلت و”ربي لستر”

وما أزعج القائمين على شؤون النادي القالمي أول أمس هي الطريقة التي نجح من خلالها نجم بني ولبان من تسجيل هدف الفوز،كانت غريبة نوعا ما،نتيجة تساهل المدافعين في التعامل مع حامل الكرة مرصادة الذي استقبل وسدد الكرة براحة اكبر دون أن يتصدى له احد من المدافعين،حيث لم يجد أي مضايقة وفعل ما أرد فعله،كما أن الفريق المحلي كان بإمكانه إضافة أهداف أخرى وسط تواصل هفوات المدافعين الذين سهلوا مهمة اللاعب سماسل الذي راوغ وتوغل داخل منطقة العملية لحسن الحظ أنه أخطا في تمرير الكرة.

شرقي:”الهزيمة قاسية

ولا يمكن أن نسمح بغرق الفريق”

اعتبر رئيس الترجي قالمة شرقي رياض الهزيمة أمام نجم بني ولبان بالقاسية جدا والمرة،ولكنه في الوقت نفسه يرى أنه يجب النهوض بالفريق من جديد،حيث قال:”كما يعلم الجميع الهزيمة مرة ويجب أن نتجرعها خاصة وان اللاعبين في الشوط الثاني كانوا خارج الإطار،لأحد يقف إلى جانب الخاسر،لو فزنا اليوم لرأيت الجميع يلتف حول الفريق  ويرى نفسه طرفا في الإنجاز،ما يجب فعله حاليا هو ضرورة النهوض بالفريق من جديد”.

بلخن:” فقدت الرغبة في العمل وأتحمل مسؤولية الخسارة

 

 

يبدو أن أيام التقني القالمي ناصر بلخن على رأس العارضة الفنية للترجي أصبحت معدودة،وهذا بعد التصريح الذي أدلى به لنا عقب نهاية مباراة فريقه الأخيرة أمام نجم بني ولبان حين قال:” حقيقة اللاعبون مروا جانبا في الشوط الثاني ولم يكن بوسعهم فعل أي شيء،أنا من عادتي لا أتهرب من مسؤوليتي كمدرب،وأتحمل هذه الخسارة،والحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع أنني فقد الرغبة في العمل وأصبحت غير قادر على المواصلة،لأن هناك أمور كثيرة تحدث عليها بعد مباراة شباب عين ياقوت،أثرت على المجموعة ككل وكانت سببا في الهزيمة”.

مشحود:” نستحق النقاط الثلاث”

قال مدرب بني ولبان مشحود عبد المجيد أن الفوز المحقق  أمام ترجي قالمة مستحق في ظل المردود الجيد الذي قدمه لاعبوه خاصة في الشوط الثاني،وأضاف قائلا:” عناصري قدمت مباراة جيدة،خاصة في الشوط الثاني الذي سيطرنا عليه بالطول والعرض،وكان بإمكاننا تسجيل أكثر من هدف،على العموم الفوز المحقق ثمين جدا بالنسبة لنا وهو مستحق أمام فريق عريق كترجي قالمة الذي يبقى كبير”,

أ.ع

تعليق واحد

  1. هذا ثمن غرور اللاعبين الذين ظنوا ان نقاط مباراة نجم بني ولبان مضمونة،فإذ بهم يعودون إلى ديارهم بأيادي خاوية،اللي صار صار،وما على عناصر الترجي إلا ان تشمر على سواعدها وتفكر في مباراة نصر الفجوج القادمة لأن الفوز بها ضروري للبقاء في سباق الصعود،اما غير ذلك لا قدر الله،فالصعود سيصعب تحقيقه خاصة إذا ما حققت حمراء عنابة فوزا في خرجتها القادمة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: