الأخبار الدوري الفرنسي المنتخب الوطني والمحترفين مسابقات إفريقية

ترخيص للمحترفين الجزائريين لمواجهتي زامبيا وبوتسوانا

تنفس الناخب الوطني، جمال بلماضي، الصعداء بعد قرار الحكومة الفرنسية بمنح رخصة استثنائية للاعبين الأجانب للسفر خارج حدود الاتحاد الأوروبي، مما يعني إمكانية الاستعانة بالمحترفين الجزائريين في الليغ 1 للمباراتين القادمتين أمام زامبيا وبوتسوانا.

منحت الحكومة الفرنسية رخصة استثنائية للاعبين الدوليين الذين ينشطون في الدوري الفرنسي للالتحاق بصفوف منتخبات بلدانهم خارج الحدود الأوروبية، لكن بشرط أن يضمن هؤلاء اللاعبون رحلة العودة إلى فرنسا بعد نهاية التزاماتهم الدولية بواسطة رحلات جوية خاصة، فضلا عن التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي داخل معسكرات منتخباتهم الوطنية..

وأفادت السبت مصادر إعلامية فرنسية، أن كل الأندية الفرنسية من الرابطة المحترفة الأولى والثانية تلقت تعليمة من الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، لإخطارها بقرار الحكومة الفرنسية الذي يتضمن الترخيص استثنائيا لجميع اللاعبين الأجانب المحترفين في أندية الليغ 1 و2 من أجل السفر خارج حدود الاتحاد الأوروبي، للالتحاق بمعسكرات منتخباتهم من أجل المشاركة في المواعيد الدولية المقررة في رزنامة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بين 23 و30 مارس الجاري..

وفي ذات السياق، وضعت الحكومة الفرنسية شروطا للاعبين المعنيين بالتنقل إلى خارج قارة أوروبا، خاصة تجاه قارة افريقيا التي تحتوي على الكثير من اللاعبين المحترفين في البطولة الفرنسية، والتي ستشهد خلال هذه الفترة إجراء مباريات مهمة وبعضها ستكون مصيرية في التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس أمم أفريقيا 2022 بالكاميرون، حيث اشترطت ضمان رحلة العودة إلى فرنسا على طائرة خاصة، إضافة إلى ذلك الحرس على التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي المتعارف عليه طيلة فترة تواجدهم في منتخباتهم..

وسيكون، بإمكان المحترفين الجزائريين  في البطولة الفرنسية (سليماني، بن لعمري، ديلور، أوكيجة، بولاية، فرحات، لعريبي..) الاستفادة من هذه الرخصة الاستثنائية للمشاركة في الموعدين القادمين للمنتخب الوطني أمام زامبيا وبوتسوانيا، لحساب آخر جولتين من تصفيات كأس أمم أفريقيا يومي 25 و30 مارس الجاري على التوالي، لكن شرط أن يوفر الاتحاد الجزائري لكرة القدم لهم رحلة خاصة تقلهم إلى فرنسا في رحلة العودة، وهي مسألة مقدور عليها من طرف الفاف التي يمكنها وضع رحلة خاصة تحت تصرف اللاعبين..

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: