الأخبار قسم الهواة

شباب حي موسى : الفيلاج يسقط بثنائية في بوعقال وسط آداء باهت من اللاعبين

سقطت تشكيلة فريق شباب حي موسى بثنائية نظيفة أمام مضيفه نجم بوعقال في مباراة لم يقدم فيها زملاء القائد أحسن عميمور أي شيئ يذكر من أجل الفوز ،بحيث لم يدخلوا جيدا في اللقاء ولم يقووا على تقديم أي شيئ يستحق أن يعود به الفريق من باتنة ، حيث إنهارت تشكيلة المدرب مسعودان في الدقائق الأولى من اللقاء ، وسط إنهيار بدني كبير في الشوط الثاني وهو ما جعل فريق بوعقال يستغل الفرصة ويضيف هادفا ثانيا في اللحظات الأخيرة من اللقاء مبصما على خسارة فريق الفيلاج الذي كان يعول على العودة على الأقل بنقطة واحدة من هذا التنقل ، لكن جرت الرياح بما لا تشتهي سفينة الفيلاج،

أين عادوا أدراج الرياح ، وهو ما يحتم عليهم الفوز بأي طريقة في مباراة الجولة الأخيرة أمام المتصدر أولمبي مجانة في مباراة ستكون صعبة جدا على أبناء المدرب مسعودان .

 

الفيلاج لم يدخل في المباراة جيدا وتلقى أول هدف في الدقيقة 8

بالعودة إلى أجواء المباراة ، فإن تشكيلة الفيلاج لم تدخل جيدا في اللقاء ، حيث لاحظنا تدبدب وإرتباك واضح على اللاعبين ، خاصة على مستوى الخط الخلفي ، حيث لم يصمد الفريق الموساوي سوى 8دقائق ، حيث سجلنا أول هدف لفريق نجم بوعقال بعد تبادل كروي على الجهة اليسرى بين لاعبي النجم ، تليها توزيعة تجد المهاجم نوح كميني يسكنها بسهولة كبيرة في شباك الحارس لحمر ، بعد الهدف كان الجميع ينتظر إنتفاضة الفيلاج والعودة في النتيجة ، لكن لا شيئ من ذلك حدث ، حيث سيطرت العشوائية على اللعب ولم نسجل أي محاولة على مرمى نجم بوعقال حتى الدقيقة 35″ من اللقاء بعد توزيعة من بودابة على الجهة اليمنى ، لكن رأسية المهاجم قادري كانت بعيدة كل البعد عن مرمى حارس نجم بوعقال ، من جهته الفريق المضيف كان أكثر تنظيما وتركيزا في هذا اللقاء ، حيث لم يركن للوراء وحاول الإحتفاظ بالكرة كثيرا وحرمان فريق الفيلاج منها وإمتصاص ردة فعله تدريجيا حتى إنتهى الشوط الأول بتوفق أبناء باتنة بنتيجة هدف دون مقابل لصالح فريق النجم المحلي .

 

شوط ثاني مشابه لسابقه والفيلاج خارج الإطار

مع بداية المرحلة الثانية ، كان الجميع ينتظر إنتفاظة فريق الفيلاج والرمي بكل ثقله من أجل تعديل النتيجة على الأقل ، خاصة وأن فريق نجم بوعقال لم يكن ذلك الفريق القوي ، حيث كان بإمكان فريق الفيلاج العودة في النتيجة وتحقيق الفوز ، لكن أداء الفيلاج اليوم يطرح أكثر من علامة إستفهام ، حيث لم يقدم أي شيئ يستحق من أجله العودة في النتيجة،

حيث كان اللاعبون تائهين فوق أرضية الميدان ، ورغم تغييرات المدرب ومحاولة بعث روح جديدة ونفس في الفريق ، لكن لا شيئ من ذلك حدث حيث إنهار اللاعبين بدنيا كثيرا ، ومنهم من أكمل اللقاء ماشيا على أرضية الميدان،

وهو ما جعل فريق بوعقال يتحكم في زمام الأمور أيضا في الشوط الثاني ، وراح يحاول التسجيل مرة أخرى وقتل المباراة ، وهو ما كان لهم في آخر دقائق اللقاء حيث سجل فريق

بوعقال الهدف الثاني معلنا على خسارة الفيلاج بثنائية نظيفة على

ملعب سفوحي بباتنة .

 

الفريق يشتكي من سوء إستقبال فريق بوعقال

إشتكت بعثة فريق شباب حي موسى من الإستقبال السيئ التي قابلتها به إدارة فريق نجم بوعقال ، بداية من الدخول إلى الملعب والإجراءات الزائدة عن اللزوم ، ثم داخل الملعب وأثناء المباراة ، وحدوث عدة مضايقات ، وسب وشتم ضد اللاعبين والمسيرين وهو سلوك سيئ ولا يشرف بتاتا الإدارة البوعقالية .

 

أثر الصيام كان واضحا على آداء اللاعبين

يبدوا أن التنقل خارج الديار وعامل الصيام كان له أثره السلبي على مردود لاعبي فريق شباب حي موسى ، حيث كان ذلك واضحا جليا من خلال التعب والإرهاق الذي لازم جميع اللاعبين دون إستثناء طيلة فترات اللقاء وجعلهم لا يستطيعون تطبيق الكرة المعتادة والأداء الذي ألفناه عليهم ، خاصة في اللقاء الأخير أمام إتحاد سطيف أين قدم الفريق مباراة كبيرة ، وهو جعل الجميع يتوقع بتحقيق نتيجة إيجابية في باتنة ، لكن الظروف حالة دون ذلك وحرمت الفريق من العودة على الأقل بنتيجة التعادل .

 

الأنصار يحملون المدرب مسؤولية الخسارة

حمل أنصار فريق شباب حي موسى خسارة الفريق في بوعقال للمدرب مسعودان نذير والذين أكدوا بأنه بعيد كل البعد عن مستوى الفريق ، بحيث لم يقدم الإضافة التي كانت مرجوة منه ، خاصة في لقاء الجمعة أمام بوعقال ، بحيث دخل بتشكيلة باهتة ولم تقدم الأداء المنتظر منها ، خاصة في قضية إختيار اللاعبين ، وخاصة على مستوى وسط الميدان أين يفتقد الفريق لصانع ألعاب حقيقي ، بحكم أنه كل من سالمي ومحروق وحايد يؤدون تقريبا نفس الأدوار الدفاعية ، وهو ما جعل المهاجمون معزولون بصفة كلية في الهجوم ، ولم تصلهم الكرات ما عدا الكرات العشوائية والطويلة والتي جعلت المهاجمين لم يقدروا على التسجيل أو خلق أي محاولة خطيرة طيلة أشواط اللقاء ، كما طالبت شريحة أخرى من المناصرين من الإدارة وعلى رأسها الرئيس شعبانة إسحاق إقالة المدرب مسعودان وجلب مدرب آخر قادر على إستغلال تشكيلة الفيلاج أحسن إستغلال خاصة وأنها تملك تشكيلة ثرية بإمكانها فعل الكثير هذا الموسم .

 

الفوز على مجانة في اللقاء المقبل صار أكثر من ضروري

بعد الهزيمة غير المتوقعة في بوعقال ، وبعد إفرازات الجولة السادسة من بطولة القسم الثالث للهواة ، صار الآن من الضروري على فريق الفيلاج الفوز في الجولة المقبلة في نهاية مرحلة الذهاب ضد المتصدر أولمبي مجانة بملعب العقيد عميروش بحي موسى ، حيث أنه أي خسارة أخرى ستجعل الفريق يقبع في مؤخرة الترتيب في حين أن الفوز بإمكانه أن يحفظ ماء الوجه ويحفظ لهم بعض الأمل في لعب ورقة الصعود حتى آخر جولة من البطولة.

ع.براهيم

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: