قسم الهواة

شباب حي موسى: ضرورة الإسراع في عقد الجمعية العامة وانتخاب رئيس للفريق

الكل داخل البيت الموساوي وحتى الشارع الرياضي الجيجلي،  يتساءل عن موعد عقد الجمعية العامة للفريق وإنتخاب رئيس جديد ، بعد نهاية العهدة الأولمبية للرئيس السابق محمد مليط الذي عقد جمعيته العامة وقدم التقريرين المالي والأدبي والذي تمت المصادقة عليهما بالأغلبية والإجماع  ، ليقوم بعدها الرئيس مليط بتقديم الإستقالة من العضوية في الجمعية العامة ، وقد حاولت لجنة الأنصار بعدها تنظيم الأمور لعقد جمعية عامة لإنتخاب رئيس جديد ، حيث تم تشكيل لجان لضمان تنظيم جيد للعملية،  حيث كانت هناك لجنة إستقبال الترشيحات ، ولجنة دراسة الملفات وأيضا لجنة التنسيق لاستلام وتسليم المهام ، لكن لم تسر الأمور كما أرادتها لجنة الأنصار وكل محبي اللون الأبيض والأسود ، حيث تم تحديد مجال وآجال لإستقبال الترشيحات لكن ولا مترشح فعلي قدم ملفه للترشح وهو ما جعل اللجنة تقرر بتأجيل موعد الجمعية لموعد آخر ، لتأتي بعدها مراسلة الوزارة الوصية القاضية بتأجيل كل التجمعات والجمعيات إلى موعد لاحق ، وهو ما عطل مصالح الفريق ، والءي يتواجد لحد الآن بدون إستقدامات ولا مدرب والا تنظيم والا برنامج والا خارطة طريق للخروج من هذا النفق والدهليز الذي دخل فيه الفريق من منذ نهاية الموسم الماضي ، حيث يتخوف الأنصار من عدم قدرة فريقهم حتى على الإنخراط هذا الموسم وضياع الفريق مثلما حدث لعديد الفرق سابقا ، وحسب مصادرنا دائما فإن الرئيس السابق محمد مليط يكون قد أسر لبعض مقربيه بأنه ينوي العودة وتقديم ملف ترشحه مباشرة بعد فتح باب الترشيحات  من جديد ، وذلك بعد أن زارته مجموعة من الأنصار في بيته وترجته للعودة إلى الفريق لأنه الوحيد القادر على تسييره في هذه المرحلة وإنقاده من الكواليس التي تدور كل موسم في قسم الهواة بحكم الخبرة التي يتمتع بها والعلاقات التي يمتلكها مع عديد رؤساء الفرق خاصة في جهة الشرق ، وقد وضع مليط شرط العودة مقرون بوقوف السلطات المحلية أيضا إلى جانب فريقه وعدم تركه يجابه المشاكل وحده خاصة المالية منها ، حيث يدرك الرئيس صعوبة المهمة وحفظ الدرس جيدا من المواسم الماضية ولا يريد أن يتكرر السيناريو وهو الذي خسر الكثير في فريق حي موسى خاصة صحته الذي يقول بأنه لم يعد كما كان في تحمل الضغوطات الكبيرة المفروضة عليه ولهذا يريد أيضا تشكيل مكتب مسير مسؤول ويتقاسم معه إنشغالات ومشاكل الفريق وتقسيم الأدوار جيدا حتى تسهل المهمة نوعا ما وتنظم أمور الفريق جيدا .

لجنة الأنصار تطالب السلطات المحلية بالتدخل لإنقاذ الفريق

من جهتها لجنة الأنصار وفي بيان لها طالبت السلطات المحلية وعلى رأسها مديرية الشباب والرياضة بالتدخل لإنقاد الفريق وتسهيل عملية عقد الجمعية العامة في أحسن الظروف وإعطاء ترخيص محلي للفريق بعقد جمعيته العامة لإنتخاب الرئيس خاصة بعد منع التجمعات بقرار وزاري من وزارة الشباب والرياضة للوقاية من جائحة كورونا كوفيد 19 ، وهو ما جعل الفريق بدون عنوان منذ نهاية الموسم الماضي ، كما طالبت لجنة الأنصار أيضا من السلطات البلدية والولاية مساعدة الفريق ماديا الذي يعاني من ضائقة مالية كبيرة جعلت جل اللاعبين يغادرون الفريق لأنهم سئموا في كل موسم الوضعية الصعبة التي يتخبط فيها فريقهم بسبب غياب الأموال وعدم تلقيهم لمستحقاتهم في كل موسم ، كما طالبت لجنة الأنصار أيضا من أنصار الفريق الأوفياء مساعدة الفريق والوقوف إلى جانبه خاصة في هذه المرحلة الصعبة وذلك كل بما يستطيع ، يذكر أن لجنة الأنصار ولموسمين متتاليين هي من كانت تجمع التبرعات لصالح الفريق في كل شوارع الولاية من أجل تقديم منح المباريات للاعبين وحثهم على المواصلة وذلك بعد أن عجزت الإدارة عن توفير مصادر مالية لدفع حتى منح المباريات ، وهو ما لا يريده أنصار الحي أن يذهب مجهودهم هباء منثورا ، لأنهم يدركون أن أي تهاون منهم أيضا سيزول هذا الفريق الذي ضحوا وماتوا من أجله الرجال .

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: