الأخبار الرابطة المحترفة الأولى

شباب قسنطينة : عامل الإرهاق يخيف الطاقم الفني قبل مباراة الرابيد

شباب قسنطينة

عامل الإرهاق يخيف الطاقم الفني قبل مباراة الرابيد

تتجه الخضورة لخوض مباراتها الثالثة في ظرف ثمانية أيام فقط، وذلك عند مواجهتها يوم الغد لفريق سريع غليزان، برسم الجولة الـ 17 للمحترف الأول، خوض مباراة أخرى لا تقل أهمية وصعوبة عن سابقتها، جعلت الكوتش ميلود حمدي وأعضاء طاقمه الفني يبدون تخوفهم من جانب الإرهاق أن يلعب دوره في مواجهة الرابيد، ويأثر على مردود رفقاء اللاعب يطو طوال مجريات المواجهة، ما قد يؤدي تعثر الفريق فوق أرضية ملعب بن عبد المالك رمضان، وهو ما لا يتمناه الجميع الذي ينتظر من تشكيلة الخضورة المواصلة في سلسلة النتائج الإيجابية.

الكوتش يحاول خفض حجم الحمولة في التحضيرات

أبدى الطاقم الفني للخضورة تخوفه من أن يلعب عامل الإرهاق دوره في المباراة القادمة أمام سريع غليزان، خاصة وأن التشكيلة لم يكن أمامها الوقت الكافي من أجل الإسترجاع عقب مباراة شباب بلوزداد الأخيرة، وهو جعل الكوتش حمدي يقرر الخفض من حجم الحمولة في التحضيرات، والاعتماد فقط خلال الحصص التدريبية الماضية على الجانب الفني، والتكتيكي للمجموعة.

الخضورة واجهت الملاحة والسياربي برتم عالي وفي ظرف 3 أيام

ولو نعود قليلا للوراء، ولمردود اللاعبين في لقاءين الأخيرين نستنتج أن الفريق قدم مباراتين بطوليتين أمام كل من نصر حسين داي، وشباب بلوزداد تواليا، وبريتم عالي جدا، وذلك في ظرف ثلاثة الأيام فقط، ما جعل الكوتش يبدي تخوفه من أن تتأثر التشكيلة القسنطينية بعامل الإرهاق، في حالة وأن قرر الإعتماد على نفس الوجوه التي أشركها في لقاءين الأخيرين.

وتواجه الرابيد  في ظرف 3 أيام أيضا

كما سبق وأن تحدثنا أن الفريق واجه نصر حسين داي، وشباب بلوزداد في ظرف ثلاثة أيام فقط، يتجه أشبال المدرب ميلود حمدي لخوض المباراة الثالثة في ظرف ثلاثة أيام كذلك كون مباراة الأخيرة أمام السياربي لعبت يوم الإثنين الماضي، هي برمجة مكثفة من قبل الرابطة الوطنية، إلا أن على الطاقم الفني للفريق التعامل معها بذكاء، للخروج منها بأقل الأضرار، والمواصلة في السكة الصحيحة في البطولة الوطنية.

الكوتش مطالب بتدوير التعداد في ظل هذه البرمجة المكثفة

سيؤكد كل يتابع مباريات الخضورة هذا الموسم، أن الكوتش ميلود حمدي قرر في المباراة الماضية أمام شباب بلوزداد الدخول بنفس التشكيلة الأساسية التي واجهت نصر حسين داي وحققت الفوز، لكن في مثل هكا ظروف، ومباريات مكثفة في البطولة الوطنية، يتوجب على الكوتش تدوير التعداد، والاعتماد على اللاعبين البدائل ومنحهم الفرصة من أجل البروز، خاصة وأن مشوار البطولة الوطنية لا يزال طويل، والخضورة تنتظرنا مباريات صعبة في الجولات القادمة، لذا على الكوتش التعامل مع المرحلة القادمة بذكاء.

 

************************

الرابطة ترفض مقترح إدارة النادي تأجيل مباراة الرابيد بـ 24 ساعة

 

أكدت مصادرا العليمة، والمقربة من بيت النادي الرياضي القسنطيني أن الرابطة الوطنية رفضت مقترح الإدارة بتأجيل موعد إجراء مباراة سريع غليزان بـ 24 ساعة فقط، وذلك حتى يتسنى للاعبين استرجاع أنفاس، والتحضير لهذا الموعد الهام في أحسن الظروف، خاصة وأن كتيبة المدرب ميلود حمدي خاضت مباراتين في ظرف ثلاثة أيام، وهو ما جعل الإدارة والطاقم الفني يبدون تخوفهم من عامل الإرهاق أن يؤثر على مردود اللاعبين خلال مواجهة الرابيد القادمة

مباراة الرابيد ستلعب اليوم الجمعة بصفة رسمية

هذا وبعد فصل الرابطة الوطنية في مصير مباراة شباب قسنطينة، وضيف سريع غليزان برفض فكرة تأجيل المباراة بـ 24 ساعة عن موعدها المحدد، وبالتالي ستلعب المباراة بصفة رسمية يوم غد الجمعة على أرضية ملعب بن عبد المالك رمضان.

 

*********************************

حمدي أعاد مشاهدة لقاء الرابيد أمام بلعباس وحذر أشباله

يبدو أن المسؤول الأول على رأس العارضة الفنية للخضورة ميلود حمدي يحاول في الساعات الماضية دراسة سريع غليزان جيدا، بدليل النصائح والتعليمات، التي يحاول تقديمها لأشباله كل مرة في الحصص التدريبية الماضية، للحد من خطورة المنافس، الذي سيأتي إلى مدينة الجسور المعلقة بمعنويات في السماء، ويطمح لتأكيد فوزه في المباراة الماضية أمام إتحاد بلعباس.

الكوتش وقف على كل صغيرة وكبيرة تخص الرابيد

وكان المدرب ميلود حمدي قد وقف في الساعات القليلة الماضية، على كل صغيرة، وكبيرة تخص فريق سريع غليزان، بعد أن تحصل على الاشرطة للمباريات التي خاضها الرابيد حتى الآن منها مباراة الفريق الأخيرة أمام اتحاد بلعباس، للوقوف على نقاط قوة، وضعف الفريق لإيجاد التوليفة المناسبة، ولضبط معالم التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها العميد غمار المواجهة.

وحذر أشباله من خطورة المنافس

هذا وحذر الكوتش ميلود حمدي أشباله في الساعات الماضية من خطورة فريق سريع غليزان، الذي يبصم على انطلاقة موفقة في البطولة الوطنية، وممكن أن يخلق العديد من المتاعب للفريق خلال المواجهة، وحسب مصادرنا المقربة من الطاقم الفني للفريق أن الكوتش طالب بالدخول المباراة بقوة، والتسجيل منذ البداية، وعدم ترك الزوار يبسطون سيطرتهم على مجريات اللعب.

 

***************************

حمدي: “مباراة الرابيد مفخخة ونهدف لتحقيق الفوز”

لم يخفي المسؤول الأول على رأس العارضة الفنية للخضورة ميلود حمدي تخوفه من مباراة الغد أمام سريع غليزان، حيث تحدث للعديد من الوسائل الإعلامية، واعتبر مباراة الرابيد القادمة مفخخة للفريق، وتحدث الكوتش بالتفصيل في هذا الشأن، وقال: “تنتظرنا مباراة جد صعبة أمام فريق سريع غليزان، حيث تعتبر هذه المواجهة مفخخة بالنسبة لنا، كوننا سنواجه فريق يبصم على نتائج ايجابية، وممكن أن يخلق لنا العديد من الصعوبات”.

“المواجهة سندخلها بنية الفوز”

ورغم صعوبة المواجهة، لم يخفي الكوتش نيته في تحقيق الفوز، والابقاء على النقاط الثلاث بمدينة الجسور المعلقة، وقال الكوتش في هذا الشأن: ” صحيح أن المباراة ستكون صعبة بالنسبة لنا، إلا أننا سندخلها كبقية المباريات السابقة، بهدف الفوز لا غير للمواصلة في السكة الصحيحة، وحصد أكبر عدد من النقاط، لتحسين مركزنا في سلم الترتيب”.

مهدي.زعيبط

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: