قسم الهواة

شبيبة جيجل : الإدارة تبرمج إجتماعا للطاقم الفني لدراسة الوضع في الفريق .

 

قررت إدارة فريق شبيبة جيجل برمجة عقد إجتماع في القريب العاجل بين عناصر المكتب المسير وأعضاء الطاقم الفني من مدرب ومساعده والمحضر البدني وحتى طبيب الفريق وذلك لمناقشة الوضعية في الفريق وطرح مختلف الإحتمالات الواردة هذا الموسم ، وكذا دراسة مدى تطبيق اللاعبين للبرنامج التدريبي الذي سطرته الإدارة رفقة الطاقم الفني بقيادة المدرب زهر الدين بوريدان ، حيث تم تسطير برنامج تدريبي خاص بكل لاعب على حساب وضعيته البدنية والصحية ودراسة مدى تطبيق كل لاعب للبرنامج الممنوح له وذلك حتى يتسنى للطاقم الفني معرفة مدى جاهزية لاعبيه لدخول غمار المنافسة الرسمية ، وكذا سيكون ضمن جدول أعمال هذا الإجتماع دراسة الصيغة التي من المتوقع أن تكون عليها بطولة هذا الموسم فحسب الأصداء الواردة ستكون شبه منافسة الكأس بمرحلة ذهاب فقط وفي ملاعب محايدة ، حيث يحاول الرئيس بن قاعود معرفة مدى خصوصية التحضير لبطولة هكذا،  وما هي التحضيرات الواجب إتباعها حتى يتمكن الفريق من التأقلم مع هذه الوضعية الجديدة ، كما سيتم شرح بعض الأمور الخاصة بالأمور التنظيمية بالفريق وذلك حتى يكون كل شيئ مضبوط عند إقرار إنطلاق التدريبات والبطولة ، حيث شدد الرئيس بن قاعود على الطاقم الفني وحثهم على ضرورة تحضير اللاعبين جيدا من الناحية البدنية لأنه يدرك جيدا أنها المعيار الأول والرئيسي لتحقيق النجاح ، وهو ما وقف عليه الرئيس بن قاعود الموسم الماضي لما كان فريقه يؤدي أشواط أولى ممتازة لكن سرعان ما يتراجع إلى الوراء في الأشواط الثاتية بسبب الضعف اليدني والإنهاك الذي يصيب اللاعبين ، وهذا راجع لنقص التحضير خاصة عند بداية الموسم ، حيث تجد بعض الفرق لا تعطي أهمية كبيرة للتربصات المغلقة والتدريبات المكثفة وفق برنامج مدروس ، لكن في منتصف الموسم تبدأ لعنة الإصابات تطارد اللاعبين ، وتبدأ ملامح العياء والضعف البدني في الظهور على الفرق ، وهو ما لا يريده بن قاعود أن يتكرر ، خاصة وأنه تقريبا من الفرق القلائل في القسم الثالث من قام بضبط أموره بصفة مبكرة ، وبالتالي يعول على قطف ثمار هذا الإجتهاد والتتويج بصعود الفريق للقسم الثاني.

 

الإدارة تشتغل على صياغة قانون داخلي للفريق .

 

من بين الأمور المهمة والتي تعكف على العمل عليها هذه الأيام هو صياغة قانون داخلي خاص بالفريق ، حيث سيتضمن هذا القانون حقوق وواجبات كل اللاعبين وكل أسرة الفريق وذلك حتى يتسنى ضبط الأمور التنظيمية والحفاظ على الإنضباط داخل محيط الفريق حيث سيتم طباعته وتوزيعه على الجميع حتى لا يظلم أحد ولا يدعي أي أحد بجهل القوانين ، حيث يتضمن العقوبات الواجب إتخادها في حالة سلك أحد اللاعبين سلوك سيئ ومشين إتجاه أحد زملائه أو إتجاه الطاقم الفني أو الجمهور أو أي شيئ يسيئ بسمعة الفريق ، حيث تم تصنيف الأخطاء وفق 4درجات وذلك حسب حجم الخطأ المرتكب والذي قد يصل إلى حد الفصل التام من الفريق ، كما قامت الإدارة بفرض غرامات مالية على  اللاعبين الذين يتلقون بطاقات صفراء وحمراء مجانية ، حيث لجأت لهذه الحيلة حتى تزيد من الإنظباط والتنظيم داخل الفريق وحتى يحترم كل واحد العقد الذي أبرمه مع إدارة الفريق ، من جهتهم اللاعبين وفي حديثهم لجريدة كلاسيكو سبور قالوا أن هذا الأمر لا يضايقهم إطلاقا وهم يمارسون لعبة ورياضة تعتمد على الأخلاق قبل كل شيئ ، وهم مجبرون على إحترام النادي وتاريخه العريق وأنصاره ، وملزمون بتشريف عقودهم مع هذا الفريق ، لكن أبدوا بعض التحفظ بخصوص الغرامات المفروضة على البطاقات الصفراء والحمراء لأنها جزء من اللعبة حسبهم وأحيانا لا يمكنك تفاديها وأحيانا أخرى أنت مجبر للحصول عليها ، كإرتكاب خطأ تكتيكي أثناء هجمة معاكسة على فريقك وبالتالي إعادة النظر فيها واجب حتى تسير الأمور بكل ليونة وديناميكية ستساعد الفريق من دون شك

 

 

الأنصار يطالبون الإدارة بالتنسيق مع رؤساء النوادي للضغط على السلطات

 لتحديد موعد الانطلاق .

 

من جهتهم عبر أنصار فريق النمرة عن مللهم من الإنتظار الذي طال ولم تتضح الرؤية حتى الآن،  حيث كانوا يأملون أن تتخد السلطات قرارها مع تحديد رزنامة القسم الوطني الثاني بحكم أنه ينتمي للهواة هو أيضا ، لكن تركت مصير الأقسام الأخرى معلق إلى إشعار آخر غير مسمى ، خاصة وأن الوقت في غير صالح الجميع ، حيث يطالب الأنصار من الإدارة بقيادة الرئيس خليفة بن قاعود مباشرة التحرك وربط الإتصالات مع مختلف أندية القسم الثالث للضغط على السلطات لتحديد مصير الإنطلاق من عدمه وإذا كان فيه إنطلاق فالوقت لم يعد كافي لذلك بالنظر إلى وجوب ترك فترة لمباشرة التحضيرات وتحضير فرقهم لموعد المنافسة ، حيث عبروا عن إشتياقهم لرؤية فريقهم والأجواء داخل الملاعب ، وما زاد من حماسهم هذه المرة هو إقتراح عضو اللجنة الطبية للفاف بالسماح بدخول بعض الأنصار بالنسبة للفرق التي تملك ملاعب كبيرة وهو القرار الذي يمس أنصار النمرة بحكم أن ملعب رويبح حسين يحمل أزيد من 40 ألف متفرج وهو ما يتجسد في مختلف صفحات الفريق على الفايس بوك ، حيث لا حديث إلا عن موعد الإنطلاق والعودة إلى الملاعب التي غادروها عنوة منذ شهر فيفري الماضي بسبب جائحة كورونا.

.

                                                 ع  إ   

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: