الأخبار الرابطة المحترفة الثانية

ش. باتنة : الإدارة تقدم مقترحات لتربص ببسكرة وتسقط تربص تيشي

طرأت معطيات جديدة بخصوص تربص الكاب المبرمج أن يقام خارج عاصمة الأوراس فبعد أن كان الطاقم الفني يأمل في التربص ببجاية وبالضبط بمنطقة تيشي قدمت الإدارة يوم الأمس مقترحات جديدة وعرضت على المدرب رحموني التربص بمدينة بسكرة.

الإدارة دعت أمس أعضاء الطاقم الفني للحسم في الموضوع

وحسب المعلومات التي بحوزتنا فإن الإدارة دعت أمس أعضاء الطاقم الفني لتقيم العمل المنجز لحد الساعة بالإضافة إلى الحسم في مسألة مكان التربص الثالث بشكل نهائي.

إسقاط تربص تيشي بسبب تكلفته المرتفعة جدا

أشارت مصادرنا أن الأسباب التي شجعت إدارة الفريق على إسقاط تربص تيشي من المفكرة يعود إلى التكلفة العالية من الناحية المالية أين سيكلف خزينة الفريق مبلغ 300 مليونا في حين أن التربص ببسكرة لن يكلف الإدارة سوى نصف المبلغ المذكور سالفا.

تؤكد ضمان مباراتين وديتين ضد أولاد جلال وإتحاد بسكرة

أما بخصوص مشكلة المباريات الودية التي تشكل هاجسا للطاقم الفني فإن الإدارة طمأنت من هذا الجانب وأكدت أنها تمكنت من برمجت مباراتين وديتين ضد كل من شباب أولاد جلال وإتحاد بسكرة وسيتم ترسيم موعدهما في حالة تأكيد التربص ببسكرة.

الفصل في الموضوع تم أمس والبقاء بباتنة أمر وارد

وكما أشرنا إليه في الأسطر الأولى فإن الإدارة دعت أعضاء الطاقم الفني للفصل في هذا الموضوع عشية الأمس بشكل نهائي هذا ويبقى البقاء بباتنة وإجراء تربص الثالث بعاصمة الأوراس أمر وراد.

الإدارة السابقة تتحدث عن تقليص ديون السيارال لمبلغ 2.2 مليار

لا يزال الحديث عن ديون لجنة المنازعات قائما بما أنه يشكل خطرا على الكاب في ظل الأخبار التي تتحدث دائما عن ضرورة تسوية هذه الديون مقابل الحصول على إجازات اللاعبين مع الإشارة أن تضارب الأنباء  حول قيمة الديون الحقيقية ففي وقت يتحدث البعض عن ديون بقيمة 4.2 مليار فإن الإدارة السابقة لشركة التجارية شباب باتنة تشير إلى قيمة الديون في حدود مبلغ 2.2 مليار فقط.

تأكيدات على تسوية مستحقات روابح وعمار بلهاني 

إدارة الكاب السابقة أشارت في السابق أنها قامت بتسوية مستحقات بعض الدائنين في صورة المدرب توفيق روابح وعمار بلهاني مع إقدام بعض اللاعبين أيضا سحب جزء من مستحقاتهم وهو ما جعل الديون تتقلص إلى مبلغ 2.2 مليار,

 

الضبابية تبقى سائدة بخصوص مسألة الديون من جميع النواحي

وأمام هذا الوضع فإن الضبابية تبقى سائدة من جميع النواحي بداية من عدم حديث الإدارة بشكل رسمي عن وصول مراسلة الفاف لتسوية هذه القضية أو قيمة الديون الحقيقية ما يعني الإستهتار بالقضية رغم التهديدات التي تشكلها على الفريق والتي قد تصل إلى حد حرمان الكاب من إجازات لاعبيه الجدد.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: