أسرار النجوم الدوري الإسباني

كان مقنعا لحد بعيد أمام إشبيلية… فينيسيوس يستهدف مكانة أساسية أمام مونشنغلادباخ

يستهدف فينيسيوس جونيور أكثر من أيوقت مضى مكانة أساسية في النهائي أمام بوروسيا مونشنغلادباخ، ويريد البرازيلي مرة أخرى استغلال غياب إيدين هازارد عن إحدى المباريات الكبرى للفوز بالمزيد من النقاط الإيجابية لدى زين الدين زيدان والضغط عليه أكثر لإعطائه دقائق إضافية مستقبلا، ويتسلح “فيني” بالأداء والروح التي أظهرها في المباراة السابقة أمام إشبيلية، حيث كان أفضل لاعب في قمة الجولة 12 من “الليغا”، وما يدل على ذلك الاحصائيات الجيدة له في المواجهة، إذ لعب 90 دقيقة مرر خلالها الكرة 25 مرة 23 منها صحيحة،  وساهم بشكل ممتاز في الدفاع باستعادته لـ 5 كرات، مع 4 مراوغات ناجحة من أصل 6 وخلق 3 فرص سانحة للتسجيل، دون الحديث عن تسببه في هدف عكسي لـ إشبيلية.

زيدان سيراهن عليه بنسبة كبيرة ويأمل أن يكون على قدر المسؤولية

حصل فينيسيوس جونيور على العديد من الفرص هذا الموسم موازاة مع الإصابات المتكررة لـ إيدين هازارد (4 منها 3 إصابات عضلية وإصابة بفيروس كورونا)، وخاض حتى الآن 759 دقيقة وهي حصيلة لا بأس بها تظهر انه أحد أكثر اللاعبين حصولا على الدقائق مقارنة بباقي البدلاء مثل رودريغو غويس أو ماركو أسينسيو، وسجل الشاب البرازيلي خلال هذه الحصيلة 3 أهداف، وسيراهم زيدان بنسبة كبيرة على خدماته هذا الأربعاء أمام مونشنغلادباخ، وسيكون “فيني” من بين اللاعبين الذين سيضع “زيزو” مستقبله بين أقدامهم أملا في أن يكون في مستوى التطلعات.

“فيني” ملك الأهداف العكسية مع الريال

في سياق منفصل عن مشاركته من عدمها أمام مونشنغلادباخ، يعتبر فينيسيوس جونيور ملك الأهداف العكسية في ريال مدريد حيث يعتبر أكثر لاعب تسبب في أهداف عكسية للمنافسين، وكان اول هدف عكسي سجله البرازيلي موسم 2018 – 2019 أمام بلد الوليد، حيث سدد الكرة وارتطمت في كيكو أوليفيا ودخلت المرمى، أوساسونا في موسم 2019 – 2020 حيث افتتح باب التسجيل بعد تسديدة اصطدمت بـ راوول نافاس وتغير مسارها نحو المرمى، ثم برشلونة في نفس الموسم وسدد فيني كرة لمست جيرارد بيكي وسكنت المرمى، وأخيرا مباراة إشبيلية حين غير مسار الكرة بلمسة خفيفة لتصطدم بالحارس ياسين بونو وتسكن الشباك.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: