ضمن فعاليات المجموعة الرابعة من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، عزز نادي ​ليفربول​ الانكليزي صدارته للمجموعة بعد تعادله ايجابياً مع ​ميتلاند​ الدنماركي وبواقع 1-1.

وبدأ الشوط الاول بطريقة نارية من قبل لاعبي الريدز حيث نجح محمد صلاح بخطف هدف سريع في الدقيقة الاولى بعد هفوة كبيرة من دفاع ميتلاند وواصل لاعبو ليفربول ضغطه الكبير على مرمى الخصم وتصدى الحارس غاسبر هانسون لمحاولة خطيرة من ديوغو جوتا ليحرمه من هدف محقق، وواصل لاعبو المدرب يورغن كلوب اهدار الفرص السهلة امام المرمى حيث اهدر ديفوك اوريغي فرصة ذهبية امام مرمى الفريق الدنماركي وبدوره اعتمد ابناء المدرب بريسكي على الهجمات المرتدة وكانت محاولاتهم محدودة الخطورة حيث اهدر مابيل فرصة خطيرة امام مرمى الريدز وبدوره فشل البرتغالي جوتا في استغلال فرصة ذهبية امام مرمى الخصم بعد تصدي مميز للحارس هانسون لينتهي هذا الشوط بتقدم الليفر وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني سيطر لاعبو ميتدلاند بقوة على مجريات اللقاء حيث تحصّل الفريق الدنماركي على العديد من المحاولات الخطرة في ظل تراجع مخيف لاداء لاعبي الريدز والذين تكتلوا في مناطقهم الدفاعية وضغط لاعبو ميتدلاند بقوة كبيرة وتحصلوا على العديد من الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن مهاجمي الفريق امام المرمى، وفي الدقيقة 62 تحصّل الفريق الدنماكي على ضربة جزاء انبرى اليها الكساندر شولز بنجاح ليمنح فريقه هدف التعادل وبعدها حاول مدربي الفريقين اجراء التبديلات في صفوفهم في محاولة لتحسين الاداء اكثر ولم ينجح لاعبو الريدز بالدخول بأجواء هذا الشوط حيث واصل اصحاب الارض تفوقهم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة الغى حكم اللقاء هدف لميتدلاند بداعي التسلل سجله الكساندر شولز بعد مراجعة تقنية الفيديو والغى حكم اللقاء هدف للمهاجم مينامينو بعد لمسة يد على ساديو ماني لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1 بين الفريقين.

وفي نفس المجموعة، حسم نادي ​اتالانتا​ الايطالي وصافة المجموعة بفوز صعب امام ​اياكس​ امستردام الهولندي وبواقع 1-0 وبدوره تأهل الفريق الهولندي الى الدوري الاوروبي بحلوله في المركز الثالث.

وكان الشوط الاول تكتيكياً وقليل الفرص من الجانبين حيث فشل الجانبين بتهديد مرمى الآخر بفرص سانحة للتسجيل وكان الفريق الهولندي الطرف الاكثر استحواذاً ولكن خطورته كانت محدودة في ظل تنظيم دفاعي جيد للاعبي اتالانتا وبدوره لم ينجح الفريق الايطالي باثبات جدارته الهجومية امام مرمى الخصم لينتهي هذا الشوط سلبياً بين الجانبين.

وفي الشوط الثاني تحسن اداء الفريقين بشكل طفيف حيث نجح الجانبين بتهديد مرمى الآخر ببعض المحاولات الطفيفة ولكن الفعالية الهجومية غابت وكان لاعبو اياكس الطرف الافضل والاكثر وصولاً على المرمى ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم وازدادت الأمور صعوبة على الفريق الهولندي بعد طرد لاعبه راين غرافنبرغ في الدقيقة 79 لتصعب المهمة على الفريق الهولندي وبدوره نجح اتالانتا بخطف هدف قاتل في الدقيقة 85 سجله لويس مورييل لتنتهي المباراة بفوز الفريق الايطالي وبواقع 1-0.