الأخبار الرابطة المحترفة الثانية

مولودية العلمة : رئيس البلدية يتأسف للوضعية التي وصلت إليها البابية

تحدث رئيس بلدية العلمة السيد طارق حشاني عن الوضعية التي يمر بها فريق مولودية العملة قائلا :”سكان مدينتي عامة ومناصروا فريق مولودية شباب العلمة خاصة أتابع مثلي مثل أي مناصر عادي نتائج فريق القلب وأتأسف للنتائج المحققة منذ إنطلاق البطولة والتي لا تعكس طموحات الإدارة ولا الأنصار ولا حتى طموحاتنا كسلطات محلية، وفي ظل هاته النتائج والوضعية الصعبة التي يمر بها الفريق وصلتني بعض التعليقات والمنشورات لبعض الأشخاص عبر صفحاتهم عبر هذا الفضاء ممن يحملون البلدية وفي بعض الأحيان شخصي سبب ما آلت إليه الأمور في بيت البابية، وبالرجوع للوراء قليلا ولعل الكثير من مناصري الفريق يتذكرون جيدا الوضعية التي كان فيها الفريق قبل تنصيبنا على رأس البلدية فقد كان الفريق قاب قوسين أو أدنى من السقوط للقسم الأدنى وقد قدمت ومن معي وعودنا للأنصار في حملتنا الإنتخابية بإنقاذ الفريق والحمد لله بتظافر جهود كل محب للفريق وفقنا لإنقاذ الفريق من شبح سقوط كان شبه مؤكد”.

“الدستور الجديد يمنع منعا باتا حل الجمعية”

وواصل رئيس بلدية العلمة طارق حشاني حديثه عن وضعية الفريق قائلا :”لقد صرحت في الكثير من المرات أن بلدية العلمة هي الممول الرسمي والوحيد للفريق وأنها ستقف مع أي إدارة تتولى تسير أمور الفريق دون التدخل في أمور أخرى، وهنا أود أن أشير وأوضح أمرا بأن الجمعية الأخيرة التي عقدت وأفرزت نتائجها عن مجلس إدارة جديد كانت تحت إشراف ووصاية مديرية الشباب والرياضة للولاية وليس البلدية ولا دخل لنا فيها وفي إنتخاباتها ومفرزاتها، لقد حرصت البلدية ووفرت كل الظروف للفريق من الناحية المادية حتى تكون إنطلاقته في البطولة قوية وفي مستوى طموح المناصر العلمي وعملت على تذليل كل الصعوبات والعراقيل التي واجهت الفريق بداية بضخ مبلغ مالي معتبر ضمن تسديد الديون وبالتالي تأهيل اللاعبين وكذلك تسديد أجرة شهر واحد لتحفيز لاعبينا على دخول غمار البطولة بمعنويات مرتفعة. لكن للأسف النتائج المحققة لا تعكس ذلك كما انني وصل مسامعي حتى من طالبني كرئيس بلدية بتحمل مسؤولياتي وتشكيل ديركتوار كما شكلته في عهدة الرئيس السابق  للهاوي وهنا أيضا حتى نضع المناصر في الصورة ونوضح له ما يمكن أنه يجهله أنه في الدستور الجديد يمنع منعا باتا حل الجمعية من طرفنا ولا يمكن حل الجمعية الحالية الا بأمر قضائي .

“البابية ضمن إهماماتنا الرئيسية”

مناصروا فريقنا، هناك من يريد أن يختزل عملنا كمجلس بلدي في فريق مولودية العلمة، نعم الفريق هو فريق المدينة وهو من ضمن إهتماماتنا الرئيسية ولم نبخل عليه بشيء منذ تنصيبنا، وأمام هاته النتائج والوضعية الصعبة التي يمر بها الفريق أطلب من رئيس النادي الهاوي السيد سمير رقاب تحمل مسؤوليته الكاملة تجاه الفريق و أنصاره و تاريخه و أمامنا كسلطات محلية وأن يوضح لنا سبب هاته النتائج الهزيلة مع تقديم الحلول التي سيتخدها رفقة إداراته للعودة بالفريق الى سكة الإنتصارات بداية من الجولة القادمة، وسكان مدينتي لقد كانت لي عدة وعود قطعتها على نفسي أمام الله وأمامكم وفي عدة مجالات وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي تخللت فترة ترؤسي وأعضاء مجلسي بلدية العلمة والتي يعلمها العام والخاص الإ أننا إستطعنا أن نفي بالكثير من إلتزاماتنا للساكنة ومازلنا عند وعدنا إن شاء الله حتى نفي بكل إلتزاماتنا بإذن الله، ولمن يريد الزج بإسمي في أمور لا دخل لي بها وخارجة عن نطاق صلاحياتي لا لسبب إلا لتشويه صورتي أو المساس بشخصي فأذكره أنه يوجد حسيب رقيب”.

_

البابية تريد إنهاء مرحلة الذهاب بقوة ولكناوي تحت الضغط

تراهن تشكيلة مولودية العلمة على إنهاء مرحلة الذهاب في أحسن مرتبة ممكنة وبأفضل رصيد وهذا في ظل بقاء أربعة جولات فقط عن نهاية مرحلة الذهاب لبطولة الموسم الحالي، حيث يأمل مسيرو البابية في إنهاء هذه المرحلة برصيد 13 نقطة على الأقل وهو ما يستلزم جمع تسعة نقاط في المقابلات الأربعة القادمة، وتبقى التشكيلة العلمية مجبرة على حصد 09 نقاط على الأقل في الثلاثة مقابلات القادمة وهو الأمر الذي سيجعل المدرب لكناوي تحت الضغط في الفترة الحالية، ولو أن الخبرة الكبيرة التي يمتلكها المعني ستساعده في تسيير هذه المرحلة بذكاء من أجل جمع أكبر عدد ممكن من النقاط خلال مرحلة الذهاب.

يعتبر هزيمة شلغوم العيد “كبوة” قابلة للتدارك

يرى المسؤول الأول عن العارضة الفنية للفريق أن الهزيمة الأخيرة التي تلقاها النادي أمام هلال شلغوم العيد تبقى كبوة مفيدة للتشكيلة ويمكن تداركها من خلال العمل على العودة بنقاط من خارج الديار وهذا بعد أن يستعيد الفريق توازنه هذا الأسبوع أمام أولاد جلال، وفي نظر لكناوي فإن التشكيلة قادرة على الخروج بسهولة من الوضعية الحالية، ورغم الطموحات الكبيرة التي يبنيها المدرب لكناوي إلا أن الحقيقة الوحيدة التي يعرفها الجميع هي أن إستمرار هذا التقني مع البابية مرهون بالنتائج التي سيحققها في قادم الجولات حيث أن أي تعثر محتمل في اللقاءات القادمة معناه الرحيل للتقني لكناوي رغم أنه من السابق لأوانه تقييم حصيلة المدرب.

التحضيرات لمباراة أولاد جلال تنطلق

عادت أمسية أمس تشكيلة البابية إلى أجواء التحضيرات إستعدادا لمباراة شباب أولاد جلال المقررة هذا الخميس، وركز المدرب لكناوي في حصة الأمس على الجانب النفسي من خلال سعيه إلى رفع معنويات المجموعة التي تأثرت كثيرا بعد الهزيمة الأخيرة أمام شلغوم العيد والتي أدخلت بعض الشك لدى اللاعبين، وينتظر لكناوي عمل كبير من الناحية النفسية وهو الأمر الذي أكد عليه بعد نهاية مباراة شلغوم العيد حينما أشار إلى المعاناة الكبيرة للتشكيلة من هذا الجانب، ويواجه الطاقم الفني للبابية صعوبات في إحداث تغييرات على التشكيلة الأساسية في مقابلة هذا الأسبوع وهذا في ظل محدودية الخيارات المتوفرة لدى الطاقم الفني في مختلف المناصب وبالتالي فإن التغييرات المحتملة على التشكيلة قد تشمل ثلاثة لاعبين على الأكثر، وبالنسبة للاعبين الشبان الذين يضمهم الفريق فمن المستبعد أن يغامر بهم الطاقم الفني للفريق في الوقت الحالي بسبب قلة خبرتهم والرهانات الكبيرة التي تنتظر الفريق، وعلى هذا الأساس فإن الشبان مطالبون بالعمل أكثر من أجل لفت أنظار الطاقم الفني في المستقبل. ب/أ

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: