الرابطة المحترفة الثانية

مولودية قسنطينة: الرابطة المحترفة تفكر في إمكانية تغيير صيغة البطولة في الرابطة الثانية

علمت جريدة ” كلاسيكو سبور” من مصادرها الخاصة من بيت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم والرابطة المحترفة أن المكتب الفيدرالي بصدد دراسة إمكانية تغيير صيغة البطولة في الرابطة الثانية بعد تأجيلها عن موعدها المحدد بسبب الظروف الصحية الصعبة وتفشي جائحة كورونا، وذلك من أجل تسهيل إنطلاق البطولة وإجراء المباريات بصفة عادية بسبب ضيق الوقت ونقص الإمكانيات بالنسبة لمعظم فرق القسم الثاني، حيث ستقدم المقترح لوزارة الشبيبة والرياضية والفاف بغية المصادقة عليه.

صعوبة إجراء 36 جولة متتالية سيرغم الرابطة على التفكير في تغيير الصيغة

من جهتها فإن الرابطة المحترفة لكرة القدم ستكون مجبرة على مراجعة حساباتها فيما يتعلق بمباريات الرابطة الثانية وذلك بسبب ضيق الوقت وكذلك عدم قدرة الأندية على تطبيق البروتوكول الصحي والقيام بالتحاليل الدورية للكشف عن فيروس كورونا، ناهيك عن صعوبة كل مجموعة عن لعب 36 جولة متتالية، وبالتالي فقد فكرت في إعادة النظر في تغيير صيغة البطولة من خلال وضع مقترحين سيتم المصادقة على واحد منهما خلال اجتماع المكتب الفيدرالي خلال الأيام القادمة.

تواجد المقترح الأول بلعب مرحلة الذهاب فقط وفي ملعب محايد

من جهته فإن المقترح الأول الذي وضع على طاولة المكتب الفيدرالي يتمثل في لعب مقابلات الذهاب فقط  نظرا لضيق الوقت وصعوبة إجراء مقابلات الذهاب والعودة بسبب جائحة كورونا وكذلك تكاليف البروتوكول الصحي وتحاليل الكشف عن فيروس كورونا، مع الاعتماد على نفس النظام بصعود فريق واحد إلى القسم الأول وسقوط ستة أندية، مع إلزامية إجراء المقابلات في ملاعب محايدة من أجل الشفافية وهو المقترح الأقرب للواقع نظرا للوضع الصحي المعقد وصعوبة لعب 36 جولة كاملة في ظرف وجيز.

المقترح الثاني بتقسيم الرابطة الثانية لثلاثة مجموعات شرق غرب ووسط

أما المقترح الثاني الذي وضع على طاولة المكتب الفيدرالي فيتمثل في تقسيم فرق الرابطة الثانية والذين يبلغ عددهم الإجمالي 36 فريقا إلى ثلاثة مجموعات وهي مجموعة شرق، مجموعة غرب ومجموعة وسط وكل مجموعة تضم 12 فريقا، حيث تلعب المباريات ذهابا وإيابا مع صعود  فريق واحد عن كل مجموعة للقسم الأول وسقوط فريقين عن كل مجموعة من أجل تفادي تنقل الفرق من الشرق للغرب وهو مقترح مقبول أيضا وأقرب للواقع.

المكتب الفيدرالي سيقوم بدراسة المقترحين للفصل في الصيغة الجديدة للبطولة

بالمقابل سيقوم المكتب الفيدرالي بالعاصمة بدراسة مستقبل البطولة والمقترحين المتواجدين على طاولته والمتمثلين في لعب مرحلة الذهاب فقط في ملاعب محايدة وكذلك تقسيم القسم الثاني لثلاثة مجموعات شرق غرب ووسط، حيث ستقوم بالفصل في مستقبل بطولة الرابطة الثانية من خلال إختيار أحد المقترحين بالأغلبية من أجل إجراء المقابلات في ظروف عادية، وذلك مع شرط تطبيق تعليمات البروتوكول الصحي وإجراء التحاليل الدورية للكشف عن فيروس كورونا.

مشكل قدرة فرق الهواة على تطبيق البروتوكول الصحي يبقى العائق الأكبر

في نفس السياق فإن عدم قدرة فرق الهواة على تطبيق البروتوكول الصحي الذي وضعته اللجنة الطبية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم من أجل إنطلاق البطولة ضمن التدابير الوقائية المشترطة، على غرار توفير حافلة إضافية لنقل اللاعبين في التدريبات والتنقلات، إضافة إلى حجز فندق إضافي للفريق الزائر قبل كل مقابلة رسمية، وكذلك إجراء التحاليل الطبية الدورية كل أسبوع من أجل الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، وكذلك تعقيم الملعب ومقر إقامة اللاعبين وكذلك تدعيم الطاقم الطبي والتي ستكلف الخزينة مصاريف إضافية.

الرابطة المحترفة ستفصل في القضية وتحدد موعد انطلاق البطولة

من جهة أخرى فإن الرابطة المحترفة لكرة القدم ستفصل في القضية خلال الأيام القادمة من خلال المصادقة على النظام الجديد للبطولة، وكذلك موعد انطلاق البطولة  بشكل رسمي، حيث سيكون ذلك  متعلقا بالوضع الصحي في الجزائر ومدى التعافي من وباء كورونا وتناقص عدد الإصابات يبقى شكليا لأن الأمور خارجة عن نطاقه، كما أن الفصل في القضية سيكون بعد التشاور مع الحكومة واللجنة العلمية لمتابعة فيروس كورونا التابعة لوزارة الصحة التي ستقدم تقريرا مفصلا حول الوضعية الصحية بعد تراجع عدد الإصابات وكذلك مدى تطبيق الإجراءات الوقائية بغية مواصلة البطولة، لاسيما وأن المصلحة العامة وصحة المواطن أولى من البطولة والمنافسات الرياضية، وبالتالي فإن الأيام القادمة ستكشف عن الجديد فيما يخص موعد إنطلاق البطولة بشكل رسمي.

العودة للتدريبات الجماعية عن قريب والبطولة قد تكون شهر فيفري

من جهة أخرى وبعد الفصل في قضية الصيغة الجديدة للبطولة الموسم القادم، فإن العودة للتدريبات الجماعية للأندية التي تنشط في الرابطة الثانية ستكون خلال الأيام القادمة وذلك بعد صدور بيان رسمي من طرف الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وكذلك الرابطة المحترفة، حيث ستمنح للأندية فترة تحضيرات تدوم حوالي شهرين قبل انطلاق البطولة بشكل عادي، ناهيك أن موعد انطلاق بطولة القسم الثاني سيكون في شهر فيفري القادم بنسبة كبيرة، على أن تحدد الصيغة الجديدة بلعب مباريات الذهاب فقط في ملاعب محايدة أو تقسيم الفرق لثلاثة مجموعات بسبب ضيق الوقت.

الأنصار في حالة ترقب قصوى وينتظرون موعد انطلاق البطولة بشغف

على صعيد آخر فإن عشاق ومتتبعي فريق مولودية قسنطينة على غرار بقية الفرق التي تنشط في الرابطة الثانية يتواجدون في حالة ترقب قصوى وذلك في انتظار صدور قرار وزارة الشبيبة والرياضة من أجل إنطلاق البطولة بشكل رسمي، وذلك بعد تأجيلها في العديد من المناسبات بسبب فيروس كورونا الخطي، حيث ستلعب المباريات من دون جمهور وفقا للإجراءات الوقائية لكن ذلك لن يحد من عزيمتهم، لاسيما وأنهم متشوقون لرؤية فريقهم يلعب في القسم الثاني بعد تحقيقه الصعود ومواجهة أعرق فرق أندية الشرق من أجل إسترجاع هيبته المفقودة بعد سبعة سنوات في جحيم قسم الهواة.

            بلال.م

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: