الرابطة المحترفة الثانية

نـــادي التلاغمة الإدارة تشكو الازمة وتراهن على دعم السلطات

 

ظل فريق ” أولاد سمايل ” يعاني في المواسم الاخيرة وحتى في موسم صعوده من قسم مابين الرابطات إلى ” الهواة ” لم يلق الدعم اللازم من قبل السلطات،رغم نداءات الإستغاثة التي مافتئ يطلقها توفيق بوضياف، الرجل الذي أقدم على الإنسحاب في أكثر من مرة لكنه تراجع نزولا عند إلحاح أسرة الفريق وأنصاره، وحتى أنه ” تخلى ” عن المسؤولية على ” الورق ” في رسالة من الرجل بأنه تعب من ثقل مسؤولية الفريق الذي صراحة رغم أنه ” كبر ” إلا أن ميزانيته لاتزال على حالها، ويبقى الفريق ينتظر إلتقاتة من السلطات تحسبا للموسم الجديد، لآن ميزانيته لن تلبي متطلبات موسم سيكون صعبا وشاقا وضمان البقاء يتطلب الكثير من الاموال

الرهان على ضمان البقاء

سيكون رهان إدارة نادي التلاغمة كبيرا الموسم المقبل لآن ضمان البقاء يتطلب إمكانيات كبيرة ، خاصة أن السقوط سيشمل 6 فرق ، بمعنى أن ضمان البقاء بالنسبة لفريق ” أولاد سمايل ” سيكون الهدف الاول للإدارة التي أقدمت على تغيير نصف التعداد مقارنة بالموسم الفارط ، حيث راهن على أصحاب الخبرة وإنتدب وجوها جديدة ، كما جددت الثقة في نصف التعداد، وبغض النظر عن ماقيل حول نوعية اللاعبين الذين إستقدمتهم الإدارة فالاكيد أن الإدارة راعت في ذلك إمكانيات الفريق المالية،لآن سياسة جلب ” الاسماء ” تتطلب الاموال، وهو مايفتقره فريق ” أولاد سمايل ” الذي يبقى بحاجة لإلتفاتة من السلطات الولائية والمحلية

الإدارة ضبطت التدابير

البروتوكول الصحي

حوّلت إدارة فريق ” أولاد سمايل ” إهتمامها لقضية ” البروتوكول الصحي ” الذي يتطلب جهدا كبيرا وإمكانيات مالية لايقوى عليها فريق ” أولاد سمايل ” الذي في الظروف العادية كان يعاني الامرّين فما بالك والموسم الجديد سيكون في ظرف صحي خاص، يتطلب توفير مصاريف إضافية أخرى، الاكيد أنها ستزيد من متاعب الإدارة،وهو ما أذهب ” النوم ” على اسرة الفريق الذي تعتبر ميزانيته من أضعف ميزانيات فرق الرابطة الثانية الهاوية،لآن إعانة البلدية بالكاد أن تغطي جزء من متطلبات الفريق في الظروف العادية، ورغم ذلك فقد ضبطت الإدارة تدابير البروتوكول الصحي في إنتظار منح الضوء الاخضر لفرق ” الهواة ” لمباشرة التدريبات الجماعية

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: