الأخبار الرابطة المحترفة الثانية

نـــادي التلاغمة ــ جمعية الخروب “أولاد سمايل” أمام خيار وحيد

سيكون اليوم  نادي التلاغمة على موعد لاستضافة جمعية الخروب بملعب بشير خبازة لحساب الجولة السادسة من عمر البطولة،تحضيرات فريق”أولاد سمايل” لمباراة الخروب جاءت بعد خسارة “الزرقاء “في باتنة أمام المولودية المحلية،في مباراة لم يتوقف عندها رفقاء كمال بورزام طويلا،لأنهم يدركون جيّدا أن “البكاء” على نقاط مباراة “البوبية” لن ينفع كما أن الخسارة في حدّ ذاتها لن تثني من عزيمتهم،لأن المشوار لايزال طويلا،ويمكن التدارك في قادم الجولات،شريطة أن يؤمن أشبال رابح زمامطة بإمكانياتهم،وهو ما أكد عليه المدرب زمامطة عند الاستئناف،حيث طلب من لاعبيه طيّ صفحة مباراة “البوبية” والتركيز على لقاء الخروب لأنه لن يقل أهمية وصعوبة من مباراة مولودية باتنة حتى وإن لعب داخل الديار، والأكيد أن “أولاد سمايل” لن يدخروا اليوم أي جهد حتى تبقى النقاط الثلاث داخل قواعده وبالمرة تمرير الاسفنجة على خسارة مولودية باتنة الخميس الفارط بملعب أول نوفمبر

الفريق يصعب التفاوض

معه داخل أسوار ملعبه

حدث اجماع على أن فريق “أولاد سمايل” كان خارج الاطار خلال مباراة مولودية باتنة ولم يظهر أشبال رابح زمامطة بالوجه الذي ظهروا به خلال اللقاءات السابقة خاصة اللقاءات التي لعبها الفريق خارج الديار،أخرها في مباراة أولاد جلال،ورغم أنهم تأثروا لعودتهم من باتنة صفر اليدين،إلا أنهم سرعان ماطوّوا الصفحة،وحوّلوا اهتمامهم لمباراة اليوم أمام جمعية الخروب والتي يدرك رفقاء القائد كركودأنها ستكون صعبة،لذلك فهم على قدر من المسؤولية الملقاة على عاتقهم،خاصة أن الفريق لم يتعثر داخل أسوار ملعب خبازة،وفاز على فرق عريقة على غرار مولودية وشباب باتنة،ويواجهون جمعية الخروب بنيّة الحفاظ على النقاط داخل الديار،لأن “الزرقاء ” محكوم عليها بالفوز لتفادي مرحلة الشك

الإدارة تعلق أمالها على الفريق

رغم الأزمة المالية التي تلقي بظلالها على يوميات الفريق،وأسرة توفيق بوضياف توجد في وضع لاتحسد عليه بسبب غياب الأموال وشح الاعانات،فرغم نداءات الاستغاثة التي مافتئ تطلقها الإدارة من حين إلى أخر،والوعود التي قدمتها السلطات لمساعدة الفريق،لكن يبدو أن لاشيء تجسّد على أرض الواقع لحد الساعة،في ظّل متطلبات الفريق الكثيرة،سواء تعلق بالأجر الشهرية أو منح اللقاءات التي تذهب النوم عن المسؤولين على الفريق،فإعانة البلدية بالكاد تغطي بعض المتطلبات والأمال معلقة على السلطات الولائية،والظاهر أن الفريق مقبل على الأصعب إن لم تسارع السلطات في مساعدته،وفي ظّل هذه الوضعية تعلق إدارة النادي أمالا كبيرة على رفقاء هادف من أجل تحقيق الفوز اليوم على جمعية الخروب ومراعاة ظروف “الزرقاء”

اللاعبون عازمون على الفوز

زاد الظرف الاستثنائي الذي يخوض فيه فريق “أولاد سمايل” البطولة من تأزم الوضعية،حيث أن “البروتوكول الصحي ” فرض على الإدارة مصاريف إضافية أرهقت النادي والبطولة في جولتها الخامسة فقط،فكيف سيكون وضع “الزرقاء” في قادم الجولات،خاصة أن البقاء يتطلب توفيرالأموال والتنافس سيكون على أشده بين فرق المجموعة خلال بطولة السقوط سيشمل 4 فرق من كل مجموعة،فرغم أن تعداد فريق “أولاد سمايل ” يضم تشكيلة ثرية غير أنه دون أموال لايمكن للفريق أن يحقق هدفه المنشود الذي سيكون بتضافر الجهود،وبحسب تصريحات رفقاء بوزرام فإنهم عازمون على تحقيق الفوز اليوم حين يستضيف الفريق جمعية الخروب                                                                                        عادل.م

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: