الأخبار الرابطة المحترفة الثانية

هلال شلغوم العيد : الهلال يريد التدارك أمام الجار

ينزل زوال اليوم هلال شلغوم العيد،ضيفا على مدينة تاجنانت ليواجه الجار الدفاع المحلي في مباراة محلية ستكون صعبة لفريق”الشاطو” الذي سيواجه “الدياربتي” بهدف تدارك ماضيّعه الخميس الفارط حين استضاف اتحاد خنشلة،في مباراة أنهى الهلال شوطها الأول متقدما في النتيجة بهدفين دون رد،قبل أن يتراجع في الشوط الثاني وينهي المباراة متعادلا إيجابيا هدفين في كل شبكة،تعادل كان بطعم الخسارة لفريق”الشاطو” الذي سيواجه جاره زوال اليوم بهدف محو تعثر مباراة خنشلة،فرغم أن المهمة لن تكون سهلة أمام “الزرقاء” إلا أن رفقاء تباني عازمون على مفاوضة الجار حول نقاط المباراة في داربي الولاية”43″

بن مسعود سيقود الفريق

أشرف المدرب بن مسعود على العارضة الفنية للهلال بعد انسحاب بوعراطة ،وسيقود هشام الفريق اليوم أمام الجار دفاع تاجنانت في داربي الولاية “43 ” والأكيد أن بن مسعود سيواصل عمله على رأس العارضة الفنية للهلال رفقة مدرب حراس المرمى جمال بن عيسى، إلى إشعار أخر،تجدر الإشارة أن بن مسعود سبق له أن أشرف على فريق” الشاطو” في العديد من المواسم،بمعنى أنه قادر على قيادة الفريق بالنظر لتقارب مستوى الفرق وتواضع مستوى البطولة،بدليل أن نتائج كل جولة تكون متباينة،ويكفي أن يلقى أنصار الهلال نظرة على الترتيب العام لمجموعة الشرق ليتأكدوا أن مستوى البطولة متواضع جدا،وهناك فرق في مجموعة الهلال أسوأ وضعية منه وتحقق في نتائج إيجابية والأمثلة كثيرة،حتى وأن قال البعض أن بوعراطة لايتحمّل مسؤولية التعثر أمام خنشلة،هذا وسيقود بن مسعود الفريق اليوم أمام تاجنانت رفقة مدرب حراس المرمى جمال بن عيسى

سيكون في أول اختبار

تزامن انسحاب المدرب رشيد بوعراطة من العارضة الفنية للهلال ومساعده بن مسعود يستنفد عقوبته التي سلطت عليه من قبل لجنة الانضباط عقب طرده في مباراة مولودية باتنة،حيث تابع مباراتيّ مولودية قسنطينة واتحاد خنشلة من المدرجات،ومن حسن حظه والفريق أنه استنفد العقوبة وسيكون حاضرا غدا في دكة الاحتياط بمناسبة مباراة دفاع تاجنانت لحساب الجولة السادسة بملعب لهوى اسماعيل،في اول اختبار له بصفته مدربا لفريق “الشاطو” بعد أن عمل مساعدا لبوعراطة،ومن يدري قد يحقق الهلال مع بن مسعود ماعجز عن تحقيقه مع بوعراطة لأن كل شيء وارد في كرة القدم

اللاعبون عازمون على التدارك

تحمّل رفقاء يدادان تبعات تعادل الفريق الخميس الفارط في عقر الدار أمام اتحاد خنشلة،حيث حمّل عشاق “الخضرة” رفقاء يوسف خوجة مسؤلية تضييع الفوز الذي كان في متناول الفريق،خاصة أن الهلال أنهى الشوط الأول من عمر المباراة متقدما في النتيجة بهدفين دون رد، قبل أن يتراجع أن الأداء في الشوط الثاني ويكتفي الهلال بحصد نقطة كان طعهما “علقما”ولأنهم أيّقنوا أنهم ضيّعوا فوزا كان في متناولهم يعتزم رفقاء خلفاوي تدارك ماضيّعوه من نقاط اليوم حين يواجهون الجار دفاع تاجنانت بملعب لهوى اسماعيل،رغم أن أنهم يدركون أن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق يبحث بدوره عن أول فوز له داخل قواعده،مما يترك الإنطباع بأن داربي الولاية”43” سيكون حامي الوطيس                             عادل.م

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: